اختر قالباً

الاثنين، 3 ديسمبر، 2012

بهجة العطاء ... تفوق لذة الأخذ ..


مشرفتنا الغالية : هذه رسالة  شكر وتقدير مني خاااصة ومن أخواتك معلمات التعلم الإلكتروني 
اعترافاً بجهودك المبذولة تجاه الرقى بنااااا إلي سماء الإبداع  فتقبلي تقديري من هنـــــــــــــــــــــا
أو من هنا      http://algame-p-s.blogspot.com/p/blog-page_2.html

تعليقاتكم من الفيس بوك :

تعليقان على: بهجة العطاء ... تفوق لذة الأخذ ..

نورا يقول...

كوكب العطاء..كوكب الإبداع.. سفينة العطاء.. رمزاً للعطاء..قمة الإبداع..
هذه عبارات وصفتوها بها..فحترت ماذا عساني أن أقول وبماذا أصفها؟!
فبوصفي لها تجف الأقلام ويعجز البيان..فهي مبدعة بكل مايحمله الإبداع من معنى..
لا أعرف ماذا أقول..ولكن أقسم بالله أن مبدعتناالأستاذه: وفاء الوذيناني هي من ضمن "سعادتي"التي رزقت بها من دعاءأمي لي دوماً..وستظل كنززاً لن أفرررط فيه ماحييت وأن خسررت الدنيا وماملكت ..
هي من علمتني:المعنى الحقيقي للعطاء:وهو أن أكون في الحياه كزجاجة العطر أقدم للأخرين كل مابداخلي..وأن فرغت تبقى رائحتي طيبة..
هي من علمتني: أن العطاء تعامل وليس تبادل..
بعطائها كانها تتبرع بجزء منها وتفررح بجماله على الأخرين..
هي دائما باذخه لاتكف من العطاء.زفمن داخلها ينبع العطاء..أسعدها الله أينما كانت..
(و ، ف ، ا ، ء )
يكفي بأن كل حرف من أسمك يفوح منه عبق العطاء.ز
فمن عرف وفاء الوذيناني عرف المعنى الحقيقي للإبداع والعطاء..
أشكررك أستاذتي تهاني السالمي وأسال الله أن يسعدك وأن يوفقك ويحقق طموحك وماتتمني تحقيقه..
نوره المرزوقي

e-learning يقول...

الرائعه تهاني .. صاحبة المبادرات المميزه.. وذات بصمات مشرقه في مجال التعلم الالكتروني .. فاجئتني بهذه الصفحه والتي تدل على نُبل اخلاقك ..للاطلاع اضغط هنا

لكنها فرصة لاعبر عن سروري بكن .. ففي ظل زحمة الاعمال .. وكثرة الطموحات والتطلع للمستقبل ..نفوز باخوات صادقات في عزمهن .. يتقاسمون ذات الهم معك ..
ويسعون لنفس الهدف معك .. فهذه والله نعمة احمدالله عليها .. واساله ان يديمها ..

اخواتي المبدعات .. انتن جعلتن التعلم الالكتروني حقيقة شامخه .. تُسهم في الرقي بتعليمنا .. (ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله ) وانتن اهلٌ للشكر .. فبمثلكن تتحول الافكار الى واقع مموس

.. انا مؤمنه تماما .. ان اليد الواحده لا تصفق .. وان الافكار حبيسة الادراج تموت .. (وفكر عقل احد (قد)ينضب ) .
ففي ظل الانفجار المعرفي .. وتقدم الامم بخطوات واسعه ..
لابد ان نكون أكثر (نضجا) ونتجاوز (صناعة الذات ) لهمٍ أكبر وهدفٍ اسمى .. وهو الرقي بالوطن .. فلن يزدهر الا بازدهار التعليم ..

اي فكرة كانت تورق في ذهني .. ولا يسعفني الميدان لتحقيقها.. كنت اجد لها قلوبٌ رحبة تحتويها .. وعزيمة صادقه تنميها.. وتطورها .. لتصبح أُنموذجا بديع يحتذى به ..

وهذا مالمسته في الجميع بلا استثناء واخص من انار التدوينة :


الاستاذة القديرة / ناجية الغامدي والتي لازلنا ننهل من علمها وابداعها :)

ا/ تهاني السالمي

ا/ ايناس بن مليح

ا/فاطمة الذويبي

ا/رضا الحارثي

الرائعة نورة

.. واخيرا اسأل الله العزيز القدير .. ان يتقبل اعمالنا خالصة لوجه الكريم .. وان ينفع بها الاسلام والمسلمين ..

.. وجزاكم الله عني كل خير

همسة ..
أقصى درجات السعادة التي يشعر بها الإنسان ، هي تلك التي يحس فيها بقيمة العطاء ، نعم العطاء وليس الأخذ ..

إرسال تعليق